مجزرة القبير والحل السياسي على الطريقة اليمنية

"مجزرة القبير غير مقبولة"..

"على الأسد أن ينقل سلطته ويغادر سوريا"..

هذا هو ملخص السياسة الغربية التي أجملتها وزير الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون في هاتين العبارتين، وهما تدلان على ما يلي:

أولاً: أن الولايات المتحدة الأمريكية لم تنضج، ولن تنضج حلاً للقضية السورية.

ثانياً: أن الغرب غير مستعد لتغيير هذا النظام الصهيوني الذي ينفذ السياسة "الإسرائيلية" حرفياً فيما يخص حماية أمن "إسرائيل"، ولذا؛ فإن أقصى طموح الشعب السوري لابد أن يقف عند حد نقل السلطة.

ثالثاً: أن الغرب يضع خطاً أحمر لحدود تطلعات الشعوب العربية، وأن النموذج السوري، في نظره، لا ينبغي أن يجاوز ما وصلت إليه شعوب مصر واليمن على أقصى تقدير فيما يخص الإبقاء عن الأنظمة الحاكمة وخلع حاكمها الأول، والإبقاء على كل مفاصل التأثير الغربي في السياسات الداخلية والخارجية للبلدان الثائرة.

رابعاً: أن الأطباق اللاقطة لإشارات المجازر التي تحدث في بلدان المسلمين، تختلف عن أطباقنا اللاقطة، لا، بل تختلف حتى عن الأطباق الإنسانية عموماً؛ فمبلغ الغضب يقف عند حد "عدم القبول"، وربما كلمات أكثر وقعاً وعديمة الجدوى، كالتي يرددها بان كي مون بوصفه المذبحة بأنها " الوحشية التي لا توصف "، أو كوفي عنان الذي قال أنه "مشمئز من المجزرة"، أو ترتفع قليلاً في الصحافة والتليفزيون الأوروبي والأمريكي.

المراد إذن، أن تظل القضية السورية تراوح مكانها حتى ييأس الثوار والمجاهدين المدافعين عن الدين والأرض والعرض في سوريا، والشعب السوري البطل، فيحرم الثورة والمقاومة من رافدها الأساسي، طول النفس الشعبي الثوري، وأن يستمر الضغط بهذا الصمت والتواطؤ حتى يرضى الشعب السوري بعودة النظام مع أدوات تجميلية كالتي حصلت في بلدان "الربيع العربي".

لا جديد فيما تقوله رأس الدبلوماسية الوحشية الأمريكية؛ فالجميع مدرك أن حظوظ بقاء بشار في الحكم منعدمة، وأن طبيعة السياسة العالمية تقضي بضرورة الخلاص منه، ليس لكونه مجرماً دموياً، لكن لأن طريقته في الحكم تفضحهم لدرجة غير مقبولة، لاسيما عندما يبالغ في ذبح الأطفال والنساء على نحو لم يقبله العالم من قادة الصرب برغم خلوصهم في النهاية إلى وضع المسلمين في البلقان كمواطنين من الدرجة الثالثة أوروبياً، ونجاحهم في منع قيام دولة مسلمة في البلقان؛ إذ ليس من المهم من يمثل الواجهة المحلية في الحكم الاحتلالي الغربي لبلداننا المسلمة، وإنما الأكفأ والأقدر على الإبقاء على الغضب دون حدود الثورة وعدم الاستقرار المفضي إلى تهديد "مصالح" الغرب في البلاد العربية والإسلامية.

بشار جاوز القنطرة، ولن يعود، ولكن بقاءه مرهون فقط بدوره في جعل الثورة السورية ترضى فقط بمجرد إزاحته، أي أن بقاءه هو لكي يذهل الفرح برحيله يوماً ما الشعب السوري فيطلق الألعاب النارية في الهواء يوم رحيله مثلما فعل المصريون يوم 11 فبراير من العام الماضي ظناً منهم أنهم قد أسقطوا النظام!

وإذا كنا نستوعب ذلك، فعلى الثوار في الجيش السوري وغيره أن يفطنوا إلى أن انتصارهم رهين بوجودهم هم في سدة الحكم ما بعد بشار، وأن أي صيغة توافقية تجعل معظم السلطات المفصلة كالقضاء والإعلام والداخلية والدفاع في يد غيرهم مرفوضة تماماً..

يمكنهم يوماً ما أن يقبلوا "فلول" نظام بشار في وزارات التموين والصحة والمياه، مثلما يراد دوماً للأحرار أن يتسلموا حقائبها فقط في الديكور الائتلافي!

التعليقات   

 
Guadalupe
0 #307 مجزرة القبير والحل السياسي على الطريقة اليمنيةGuadalupe 2017-08-21 19:09
I do not even understand how I finished up here, but I thought this publish was once great.
I don't know who you're but definitely you're going to a well-known blogger if you happen to aren't already.

Cheers!

Have a look at my web blog: instacart promo code 2017 [tinyurl.com/yd7t6dte]
اقتباس
 
 
Russel
0 #306 مجزرة القبير والحل السياسي على الطريقة اليمنيةRussel 2017-08-21 15:24
Magnificent web site. A lot of useful information here. I'm sending it to a few buddies ans additionally sharing in delicious.
And certainly, thanks for your effort!

My web blog: instacart promo code
اقتباس
 
 
Jai
0 #305 مجزرة القبير والحل السياسي على الطريقة اليمنيةJai 2017-08-21 07:04
I don't know if it's just me or if everybody else encountering problems with your website.
It appears as if some of the written text within your posts are running off the screen. Can someone else please comment and
let me know if this is happening to them too?

This may be a problem with my internet browser because I've had
this happen previously. Appreciate it

Feel free to visit my site - instacart coupon august 2017 [tinyurl.com]
اقتباس
 
 
Eric
0 #304 مجزرة القبير والحل السياسي على الطريقة اليمنيةEric 2017-08-20 12:52
Simply want to say your article is as astounding.
The clarity in your submit is simply spectacular and i could think you're an expert on this
subject. Well together with your permission allow me to take hold of your RSS feed to stay
up to date with approaching post. Thanks a million and please continue the enjoyable work.


Feel free to visit my homepage - instacart promo code
اقتباس
 
 
Harriett
0 #303 مجزرة القبير والحل السياسي على الطريقة اليمنيةHarriett 2017-08-20 11:25
Hello! I realize this is somewhat off-topic however I needed to ask.
Does running a well-establishe d blog such as yours take a massive amount work?
I'm completely new to running a blog however I do write in my journal everyday.
I'd like to start a blog so I can easily share my experience and thoughts online.
Please let me know if you have any kind of ideas or tips for
brand new aspiring bloggers. Thankyou!

Check out my page; instacart promo
code august 2017
اقتباس
 
 
Forrest
0 #302 مجزرة القبير والحل السياسي على الطريقة اليمنيةForrest 2017-05-22 14:59
You can certainly see your expertise in the work you
write. The sector hopes for even more passionate writers such as you who are not afraid to mention how they believe.
All the time follow your heart.

Here is my homepage :: Minecraft Maps
اقتباس
 
 
Rosalyn
0 #301 مجزرة القبير والحل السياسي على الطريقة اليمنيةRosalyn 2017-05-20 00:48
Wow, amazing weblog format! How lengthy have you ever been blogging for?
you made blogging glance easy. The overall look of your web site is great, as smartly as the content!


Here is my site - Minecraft
اقتباس
 
 
Jacob
0 #300 مجزرة القبير والحل السياسي على الطريقة اليمنيةJacob 2017-05-19 18:21
Thanks for ones marvelous posting! I seriously enjoyed reading it, you're a great author.
I will make sure to bookmark your blog and definitely will come
back in the foreseeable future. I want to encourage you to continue your great
job, have a nice day!

my homepage; Minecraft
اقتباس
 
 
Luca
0 #299 مجزرة القبير والحل السياسي على الطريقة اليمنيةLuca 2017-05-19 09:54
Hi there, just became aware of your blog through Google, and found that it is truly informative.
I'm going to watch out for brussels. I will be grateful
if you continue this in future. A lot of people will be benefited
from your writing. Cheers!

Also visit my web page: Minecraft
اقتباس
 
 
Lucinda
0 #298 مجزرة القبير والحل السياسي على الطريقة اليمنيةLucinda 2017-05-15 22:31
Hi there! This post could not be written much better!
Looking through this article reminds me of my previous roommate!

He constantly kept preaching about this. I most certainly will send this post to him.
Pretty sure he will have a great read. Thanks for
sharing!

Feel free to surf to my web page :: Kimberly
اقتباس
 
 
Jens
0 #297 مجزرة القبير والحل السياسي على الطريقة اليمنيةJens 2017-05-01 04:40
I blog often and I truly appreciate your content.

The article has really peaked my interest.
I will book mark your site and keep checking for new information about once per week.
I opted in for your Feed too.

My website ... www.krogerfeedback.com
اقتباس
 
 
Antonia
0 #296 مجزرة القبير والحل السياسي على الطريقة اليمنيةAntonia 2017-04-30 13:02
I every time emailed this weblog post page to all
my contacts, as if like to read it then my friends will too.


My web page www.krogerfeedback.com
اقتباس
 
 
Pedro
0 #295 مجزرة القبير والحل السياسي على الطريقة اليمنيةPedro 2017-04-30 11:44
This excellent website really has all of the information and facts I wanted about this subject
and didn't know who to ask.

Take a look at my site: www.krogerfeedback.com
اقتباس
 
 
Viola
0 #294 مجزرة القبير والحل السياسي على الطريقة اليمنيةViola 2017-04-29 04:13
Thanks very nice blog!

Here is my weblog ... www.krogerfeedback.com
اقتباس
 
 
Celsa
0 #293 مجزرة القبير والحل السياسي على الطريقة اليمنيةCelsa 2017-04-28 21:11
I'm really inspired with your writing abilities as smartly as with the format in your weblog.
Is that this a paid theme or did you customize it your self?

Anyway stay up the excellent high quality writing,
it is rare to see a nice blog like this one today..


Feel free to visit my web site ... www.krogerfeedback.com
اقتباس
 
 
Ngan
0 #292 مجزرة القبير والحل السياسي على الطريقة اليمنيةNgan 2017-04-02 05:54
What a stuff of un-ambiguity and preserveness of valuable knowledge
on the topic of unexpected emotions.

Take a look at my weblog :: comparison of free web hosting services
اقتباس
 
 
Rolland
0 #291 مجزرة القبير والحل السياسي على الطريقة اليمنيةRolland 2017-04-01 15:00
Woah! I'm really enjoying the template/theme of
this website. It's simple, yet effective. A lot of times it's very difficult
to get that "perfect balance" between usability and
appearance. I must say you've done a excellent job with this.
In addition, the blog loads very fast for me on Chrome.
Superb Blog!

My blog; medical spas near me; 14.139.211.2/,
اقتباس
 
 
Gregg
0 #290 مجزرة القبير والحل السياسي على الطريقة اليمنيةGregg 2017-03-30 14:11
Hi there colleagues, its enormous piece of writing regarding teachingand completely
defined, keep it up all the time.

Also visit my web site ... best
credit monitoring and identity protection
اقتباس
 
 
Anglea
0 #289 مجزرة القبير والحل السياسي على الطريقة اليمنيةAnglea 2017-03-30 07:55
I'm really enjoying the theme/design of your website. Do you ever run into any internet browser compatibility problems?
A couple of my blog visitors have complained about
my site not working correctly in Explorer but looks great in Opera.
Do you have any advice to help fix this issue?

Feel free to visit my site; credit card monitoring service - bonousa.com -
اقتباس
 
 
Jaimie
0 #288 مجزرة القبير والحل السياسي على الطريقة اليمنيةJaimie 2017-03-30 02:51
We are a bunch of volunteers and opening a brand new scheme in our community.
Your site offered us with helpful info to work on. You've done an impressive activity and our whole neighborhood can be thankful
to you.

Here is my homepage best credit websites (esk.orga-consult.eu)
اقتباس
 
 
Gracie
0 #287 مجزرة القبير والحل السياسي على الطريقة اليمنيةGracie 2017-03-30 02:03
For latest information you have to pay a visit internet and on internet I
found this website as a finest website for latest updates.


my web site ... credit monitoring companies
اقتباس
 

أضف تعليق